رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأشرف فتحي عامر

منوعات

"انفلونزا الشتاء " أكثر شراسة على الأطفال وكبار السن

الأيام

 

كعادة هذا الوقت من كل عام، يختلف فيروس الأنفلونزا في أعراضه، وهذا العام جاء الفيروس أكثر شراسة، حيث انتشر في الفترة الأخيرة هذه النوع الصعب الذي يتم علاجه، ولكنه يعود بالأعراض نفسها بعد فترة قليلة من العلاج، وكان أكثر المصابين به هم الأطفال حتى سن 6 سنوات، مع مصاحبة ارتفاع درجة الحرارة لهم لمدة لا تقل عن 3 أيام. عدة مضاعفات تسبب الفيروس في إصابة الأطفال بها، أخطرها على الإطلاق، مضاعفات الجهاز العصبى بالكامل، مع ارتفاع في درجة الحرارة لمدة لا تقل عن 3 أيام، مع باقى الأعراض المعروفة منها الالتهاب الرئوى والتهاب الشعب الهوائية والتهاب في الأذن وألم في العضلات وسعال شديد.

والأطفال هم أكثر المعرضين للإصابة بهذا النوع من الفيروس من عمر يوم حتى 6 سنوات، بجانب كبار السن والذين يعانون من أمراض مزمنة في الجهاز التنفسى، ومرضى القلب والكلى والكبد، فضلا عن الحوامل ومرضى السكر ومرضى السرطان بسبب ضعف جهاز المناعة لديهم من جراء تعرضهم للعلاج الكيماوى.

الخطأ الشائع الذي ترتكبه الأمهات مع الأطفال تحديدا، هو علاج الإنفلونزا في المنزل عن طريق خافض الحرارة ومنح أبنائهم بعض المسكنات، ولكن مع أعراض الفيروس هذا العام، لا بد من زيارة الطبيب ولا داعى لتعريض صحتهن وصحة أطفالهن للخطر، خاصة أن التأخير في زيارة الطبيب يجعل الفيروس يسيطر على الجسم بالكامل ويصبح شرسًا.الخطوات الصحيحة التي يجب اتباعها هي تناول خافض للحرارة بالإضافة إلى تناول المشروبات الدافئة وعصير الليمون والبرتقال حتى زيارة الطبيب، مع ضرورة تقليل أو منع السكر من جميع المشروبات لأنه يعوق عمل الجهاز المناعى مع شرب كميات كبيرة من الماء.

وفقا للدكتور ضياء الدين صابر، استشارى الأطفال بقصر العينى، فإن علاج الفيروس العادى يكون عن طريق المضادات الحيوية والمسكنات وحافض الحرارة ومضادات الالتهاب، أما إذا كان «جرثوميا» يتم أخذ مسحة من الحلق وتحليلها وتحديد نوع البكتريا والتعامل معها عن طريق أخذ المضادات المناسبة لها.

وقال صابر إن شهرى نوفمبر وديسمبر هما أنسب أوقات العام لتناول التطعيم ضد فيروس الإنفلونزا، مشدداً على أن التطعيم لا يمنع الإصابة نهائيا من الفيروس ولكنه يقى من أشرس أنواع الأنفلونزا وأكثرها انتشاراً خلال الموسم.

ويطالب الدكتور أحمد سعد، طبيب أمراض النساء والتوليد، كبار السن خاصة مرضى القلب، بضرورة زيارة الطبيب فور إصابتهم بالإنفلونزا خاصة هذا الموسم، حيث تشكل عليهم، لأن هناك علاجات محددة لهم، تختلف من حالة إلى أخرى. أما بالنسبة للحوامل، فعلاجها أكثر تعقيدا لأن الفيروس يهاجم الأجنة أيضا، وبالتالى فيجب تجنب جميع الأدوية في الشهور الثلاثة الأولى، على أن يتم تناول المسكنات الآمنة فقط، في الشهور التالية، مع الراحة التامة، وشرب الكثير من السوائل الدافئة، مع عدم الحصول على أي أدوية.

 

نزلات البرد الشتاء

منوعات