رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأشرف فتحي عامر

عربي ودولي

ترامب يتوقع اتفاق تجارة مع الصين.. وماكرون يحل مشكلةضريبة الاقتصاد الرقمى

الأيام

سعت الولايات المتحدة والصين إلى تهدئة توترات حرب التجارة الدائرة بينهما، أمس، مع دعوة بكين إلى التهدئة، وتوقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إبرام صفقة بعدما هبطت الأسواق متأثرة برسوم جديدة من الدولتين.

وقال ترامب إن مسؤولين صينيين اتصلوا بنظرائهم من مسؤولي التجارة الأمريكيين وعرضوا العودة إلى طاولة المفاوضات.
وصرح ليو خه، نائب رئيس الوزراء الصيني الذي كان يقود المحادثات مع واشنطن، بأن الصين مستعدة لحل النزاع التجاري من خلال مفاوضات "هادئة"، وأنها تعارض بشدة تصعيد النزاع.
وفي بكين، قال قنج شوانج، المتحدث باسم وزارة الخارجية، إنه لم يسمع بمحادثة هاتفية بين الجانبين.
وقال هو شي جين، رئيس تحرير صحيفة جلوبال تايمز التي تسيطر عليها الدولة، في تغريدة "وفقًا لمعلوماتي، لم يجر كبار المفاوضين الصينيين والأمريكيين محادثات بالهاتف في الأيام الأخيرة. يُبقي الطرفان الاتصال عند مستوى فني، وهذا ليس بالأهمية التي أبداها ترامب".

صرح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأن فرنسا والولايات المتحدة توصلتا إلى اتفاق بشأن مسألة الضريبة الشائكة التي تعتزم فرنسا فرضها على شركات الاقتصاد الرقمي العملاقة.

وقال ماكرون إن الدولتين اتفقتا على العمل من أجل التوصل إلى اتفاقية دولية في إطار منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بحلول عام 2020.
وأضاف ماكرون -خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب- أن فرنسا لن تلغي ضريبتها بمجرد تطبيق الضريبة الدولية فحسب، ولكنها سوف تعيد تسديد المبالغ التي تم دفعها في إطار هذه الضريبة.
وقبل التوجه إلى القمة، كان ترامب قد هدد بفرض ضريبة على الخمور الفرنسية ردًّا على الخطوة الفرنسية
ترامب الصين ماكرون

عربي ودولي