رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأشرف فتحي عامر

مجالس

منظمة حقوقية يمنية: الحوثي يثأر لنفسه من محافظة تعز

الأيام

تشهد محافظة تعز اليمنية منذ اقتحامها من قبل مليشيا الحوثي أواخر مارس 2015م، أعنف قصف بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة على الأحياء المدنية المكتظة بالسكان البالغ عددهم حوالي 3 ملايين نسمة من قبل عناصر تلك المليشيا، والذي نتج عنه سقوط المئات من الضحايا المدنيين بين قتيل وجريح معظمهم من الأطفال.

وقال مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان، إن تعز "ثالث أكبر مدينة يمنية"، نالت جراء ذلك القصف النصيب الأعلى في عدد الضحايا المدنيين على مستوى اليمن، حيث تركز مليشيا الحوثي المحاصرة للمدينة منذ أكثر من أربعة أعوام على استهداف كل ماهو حي في المحافظة عبر القصف والقنص وزراعة الألغام والعبوات الناسفة والتهجير والاختطاف والاعتقالات الجماعية.

وبحسب تقرير المركز، تتعرض تعز لاستهداف ممنهج من قبل الحوثي الذي يبدو أنه يثأر لنفسه من هذه المحافظة التي مثلت قاعدة إمداد ثورية هائلة، في فترة التحرر الوطني الذي مضى في ستينيات القرن المنصرم، في مسارين متوازيين؛ أحدهما انتهى بالإطاحة بنظام الإمامة الزيدية الطائفية المتخلفة في شمال البلاد، والثاني انتهى بنيل الاستقلال من الاستعمار البريطاني في جنوبها.

وأشار تقرير المركز إلى أن غالبية عمليات القصف المكثف والممنهج الذي تشنه مليشيا الحوثي يستهدف الأحياء المكتظة بالمدنيين والخالية من أي مظاهر مسلحة أو تجمعات للمقاومة أو الجيش الحكومي، مما يؤكد تعمد الميليشــيا على اســتهداف المدنييـن.

وقال إن مشاورات السويد الأخيرة حول اليمن تمخضت عن قرارٍ يقضي بفتح ممرات إنسانية إلى مدينة تعز، إلا أن شأن ذلك القرار كشأن كثير من القرارات والاتفاقيات التي انقلبت عليها مليشيا الحوثي وتنصلت من تنفيذها.

مركز المعلومات يوثق 73 مجزرة ارتكبها الحوثيون في تعز خلال 4 أعوام

قام مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان،بتوثيق  ارتكاب مليشيا الحوثي 73 مجزرة دموية في محافظة تعز اليمنية، جراء القصف بمختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة منذ أواخر مارس 2015 وحتى 31 يوليو 2019، سقط جراءها 135 قتيلا من المدنيين بينهم 43 طفلا و17 امرأة، وأصيب 278 مدنيا بينهم 101 طفلا و23 امرأة.

وقال المركز في تقرير له، إن مليشيا الحوثي ارتكبت 8 مجازر دموية خلال الفترة من 1 يناير حتى 31 يوليو 2019 عبر القصف المباشر، والمستهدف للأحياء السكنية الخالية من أي مظاهر مسلحة، والتي أودت بحياة 22 مدنيا بينهم 12 طفلا وامرأة وإصابة 42 مدنيا بينهم 14 طفلا وامرأتين.

وأضاف أن القصف المتواصل للأحياء السكنية بشكل شبه يومي خلال الفترة 1 يناير حتى 31 يوليو 2019م، أدى إلى مقتل نحو 46 مدنيا بينهم 18 طفلا و5 نساء وإصابة 121 مدنيا بينهم 45 طفلا وإصابة 14 امرأة.

ووثق مركز المعلومات مقتل نحو 1460 مدنيا بينهم 402 طفلا و164 امرأة، وإصابة 6466 اخرين بينهم 1511 طفلا و608 امرأة، جراء القصف خلال من 22 مارس 2014 وحتى 31 يوليو 2019م، كما وثق تضرر 776 ممتلكا عاما جراء القصف خلال الفترة من 22 مارس 2014 وحتى 31 يوليو 2019م.

الأيام

مجالس