رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأشرف فتحي عامر

المقالات

مدحت محى الدين يكتب :القدس عربية رغم أنف ترامب وأنف الصهاينة

الأيام

القدس عربية رغم أنف ترامب وأنف الصهاينة ، وقرار ترامب ما هو إلا رصاصة مصوبة لمفاوضات السلام وإهانة  للحكام العرب ، فترامب يدرك تماماً ضعف وحدة الصف العربى أو بمعنى أصح عدم وجود وحدة فى الصف العربى ولذلك فهو يوجه صفعاته بمنتهى الأريحية ، وإذا كان الحكام العرب كل ما سيفعلوه هو الإعتراض على قرار ترامب قولاً فقط والقول فى هذه الحالة لن يسمن ولن يغنى من جوع فعلينا نحن الشعوب اتخاذ القرار ، علينا الإتحاد فى وجه أمريكا وإسرائيل ، لابد وأن نقاطع البضائع والمنتجات الامريكية .
" ترامب " رجل أعمال صهيونى ولغته الأم هى لغة المال والمقاطعة ستنال من إقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية ، لنتحد جميعاً ونقاطع الشركات الإسرائيلية والأمريكية ، أى منتج له بدائل عديدة فلنركز على المنتج العربى ولنبتعد تماماً عن أى منتج أمريكى أو أى منتج لدولة تؤيد قرار ترامب الأرعن ، القدس عربية وعاصمة الدولة الفلسطينية ، المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين

القدس ترامب الصهيونية

المقالات