رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأشرف فتحي عامر

المقالات

كورونا وتأجيل الدراسة والماميز

الأيام

بقلم/ إبراهيم نشأت

أصبحت الكلمات المنتشرة والمسيطره على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة وبالرغم من كل هذه الحالة الموجودة حاليا الا انه يبقى التساؤل هل قامت وزارة الصحة بإرسال فرق مدربة لكشف عن فيروس كورونا في المدارس والهيئات الحكومية ومناطق التجمعات لاتخاذ التدابير الصحية اللازمة.
ومن الملفت لنظر ان معظم الحالات التي يتم اكتشافها في مصر اما عن طريق حكومات دول المواطنين المصابين بإخطار الحكومة المصرية بأن هذه الحالات كانت متواجدة في مصر او عن طريق دخول الاجانب إلى مصر ومن ثم اكتشاف إصابتهم بالفيروس.
ومما لا شك فيه أن تزايد الحالات المصابه في معظم دول العالم مما بلغت من تقدمها لهو مؤشر خطير وله دلالته.
وبالنسبة لمصر وارتفاع عدد الحالات إلى ٥٥ حالة ووفاة مريض أجنبي كل ذلك يستدعي إجراءات اشد حرصا من الحكومة المصرية لمكافحة الفيروس .
وبالنسبة لماميز وفوبيا الخوف من الإصابة بالفيروس فنحن لا نستطيع توجية اللوم لأي ام لخوفها على اولادها وخاصة أنه لا توجد عندنا ثقافة مراعاة الحالات المصابة بالبرد والتفريق بينه وبين الإصابة بالفيروس خاصة أن إعداد الطلاب كثيرة في الفصول .
وتلخيصا لوضع الحالي ونظرا لإيقاف الدراسة في بعض الدول العربية فإن الوضع الحالي يستدعي من الجميع متابعة الحالة الصحية المستمرة بالمدارس يوما بيوم واتخاذ إجراءات فورية وحاسمة في اي حالات مشتبة بها واتخاذ القرار النهائي والحاسم فقط في يد وزارة الصحة المسئولة عن صحة المصريين في مصر

المدارس كورونا ائتلاف شباب معلمي مصر

المقالات