الثلاثاء 24 مايو 2022 08:07 مـ
الأيام

    تقارير

    لن تصدق؟ هذه الفنانة قتلت زوجها وابنتها ووالدتها في ليلة واحدة.. نوستالجيا

    صورة تعبيرية "سينما"
    صورة تعبيرية "سينما"

    هي واحدة من فنانات الزمن الجميل وكانت تتمتع بقدر كبير من الجمال في عصرها وأيضاً ملامحها كانت مصرية من الدرجة الأولى وهو الأمر الذي ساعدها أن تدخل عالم التمثيل، واسمها الحقيقي هو هنريت كوهين واسمها الفني هو " بهيجة المهدي" وولدت بمحافظة الإسكندرية خلال عام 1911، وتنتمي لأسرة يهودية حريدية وهم الطائفة اليهودية الأكثر التزاما بالديانة اليهودية والأكثر تشدداً على النساء، وكان والدها من أغنى اليهود في مصر.

    بداية ارتباطها بعالم الفن

    قررت عائلة بهيجة المهدي أن تنتقل من هذه الأحياء العشوائية في الإسكندرية وذلك كي تقيم في القاهرة خلال عام 1927، وبالفعل استقرت العائلة في حي اليهود وكان والدها حينها زعيم اليهود حيث وبدأ يتجار في الذهب وأصبحت لديها عائلة مهمة ، وأحبت " بهيجة" الفن منذ الطفولة وعندما تم إعلان إنشاء فرقة مسرحية جديدة تحت قيادة رائدة المسرح الفنانة الراحلة فاطمة رشدي ذهبت إليها كي تكون أحد أعضاء الفرقة خاصة وأنها كانت تتمتع بالكثير من دعائم الفن وخلال عملها بالمسرح عشقها رجل يهودي مصري وكان مليونير واسمه " إيلي درهي" وكان أكبر منها 50 عاماً فتزوجته وبعد زواج قصير استمر ثلاث سنوات توفى الرجل فأصبحت حينها مليونيرة الوسط الفني في زمن الفن الجميل.

    بداية اكتشافها

    مكتشفها هو المخرج توجو مزراحي الذي قدمها لللسينما للمرة الأولى من خلال فيلم " شالوم الترجمان" ، وحينها استغل الفنان الراحل على الكسار موهبة بهيجة ليشكل معها دويتو فني ناجح جدا فتصبح أحد عناصر أفلام الكسار الأساسية وضمن عناصر نجاحه، فقد قدمت معه حوالي 7 أفلام في حياته الفنية ومنهم فيلم " ألف ليلة وليلة" مع عقيلة راتب وحامد مرسي، وفيلم" عثمان وعلي" و" الساعة 7" و" التلغراف " خفير الدرك" وشارك في بطولته زوزو لبيب وزكية إبراهيم ولطيفة نظمي، وفيلم " سلفني 3 جنيه" مع رياض القصبجي وأحمد الحداد وزوز نبيل".

    فقداتها العقل وارتكابها جرائم قتل

    وبعد ذلك ابتعدت الفنانة " بهيجة" عن المجال الفني تماماً بعد أن قدمت أخر أفلامها وهو " أصحاب العقول" مع بشارة واكيم وسليمان نجيب، كما تركت مصر بعد حرب 1948 وهاجرت دون أن تترك خلفها أي معلومات عن المكان الذي هاجرت إليه ولكن تم تداول بعض المعلومات عن أنها قد تركت مصر بسبب دياناتها اليهودية واستقرت في الولايات المتحدة الأمريكية، فيما ذكرت بعض التقارير الصحفية، أنها قد، ساعدت على تهجير اليهود من مصر إلى إسرائيل ثم سافرت بعدها إلى أمريكا لكي تكون أحد أهم سيدات الأعمال في الدولة الصهيونية واستقرت هناك فترة طويلة ثم تزوجت من رجل يهودي وأنجبت منه ثم هاجرت مرة أخرى إلى إسرائيل، وخلال فترة السبعينات فقدت عقلها وأصابها الجنون وذات ليلة من الليالي قامت بقتل ابنتها وزوجها ووالدتها بسلاح ناري ثم نقلوها إلى مستشفى الأمراض العقلية وتم حجزها في عنبر " أ" إلي أن رحلت داخل غرفة العنبر في نهاية السبعينات.

    الفنانة بهيجة المهدي زوجة علي الكسار