الجمعة 20 مايو 2022 09:43 صـ
الأيام

    سوشيال ميديا

    عاجل - الافتاء تحسم الجدل حول الترحم على غير المسلم بعد استشهاد شيرين أبو عاقلة

    شيرين أبو عاقلة
    شيرين أبو عاقلة

    تصدر "الترحم على غير المسلم" محركات البحث خلال الساعات القليلة الماضية، خاصة بعد اغتيال الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة من قبل قوات الاحتلال الصهيوني صباح أمس الأربعاء عند مدخل مخيم جنين.

    وسادت حالة من الجدل بين أوساط الشعب المصري حول الترحم علي شيرين أبو عاقلة خاصة وأنها مسيحية الديانة، حيث اختلف المصريين حول جواز الترحم عليها والدعاء لها بالرحمة والمغفرة من حرامينة القيام بمثل هذا الأمر.

    من جانبها أكدت دار الافتاء المصرية أنه يجوز الترحم على غير المسلم الذي عُرف عنه الطيبة والأخلاق الكريمة، وأنه لا يُعادي الإسلام ولا يحاربه، فإذا أراد المسلم أن يدعو له بالرحمة بالمعنى العام.

    وأضافت هيئة الافتاء أن الله سبحانه وتعالى أخذ على نفسه أنه لا يغفر لمَن مات على الشرك، وبالتالى طلب المغفرة غير مشروع، لكن طلب الرحمة هو شيء آخر، حيث إن الرحمة أوسع من المغفرة.

    ووصل موكب جثمان الصحفية شيرين أبو عاقلة إلي مقر الرئاسة الفلسطينية خلال الساعات الماضية للتكريم والوداع بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس ومن ثم انطلق موكب الجنازة إلى القدس، حيث سوف يتم الصلاة الساعة الثالثة عصرا اغداً الجمعة في كنيسة "الروم الكاثوليك" في باب الخليل والدفن في مقبرة "صهيون" إلى جانب والديها.

    وأظهرت النتائج الأولية للطب الشرعي الفلسطيني أن الرصاصة التي أصابت الصحفية شيرين أبو عاقلة كانت قاتلة بشكل مباشر.


    شيرين أبو عاقلة وفاة شيرين أبو عاقلة الترحم على غير المسلم